كنيسة الشهيد العظيم ما رجرجس أبوحمص
مرحبا بك فى منتدى كنيسة مارجرجس
سجل للإشتراك معنا في منتديات كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بأبوحمص
وأعلم أن غيابك سوف يسبب فراغ فى مكانك ولا يمكن أن يملئ مكانك الا أنت
أن غيابك مسبب لنا الم وجرح فى قلوبنا
لاتنس أننا أعضاء جسد واحد هو جسد المسيح
فهل تتخيل أنك تصحو من نومك فلا تجد عضو من جسدك !!
ماذا يكون شعورك فى هذه الحالة ؟
هكذا نحن نشعر بفقدان عضو من جسدنا
قد تظن أنك مش مهم وأن غيابك سوف لا يلفت نظر أحد هذا خط ووجودك يعنى أكتمال جسدنا
والجسد الكامل بكل أعضائه يستطيع أن يؤدى كل أعماله بنجاح

نصلى الى الله بنفس واحدة أن يرسل لك نداء محبتنا المستمر
تعال و ادعوا أخوتنا الغائبين معنا لنشترك فى الصلاة
لكى نجتمع كلنا فى محبة ربنا يسوع المسيح داخل منتدى

شارك برأيك ,حمل ,ارفع ملفاتك , صلي لحبايبك , اسأل عن اى حاجة واللى عندنا نديهولك
ربنا يباركك
نرجو وجودك الدائم

أسرة المنتدى


ديني
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرق متنوعة للتعامل مع اى مشكلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوقى جرجس

avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
العمر : 55
المدينة : ابوحمص

مُساهمةموضوع: طرق متنوعة للتعامل مع اى مشكلة   السبت مايو 29, 2010 4:34 pm

طرق متنوعة للتعامل مع اىمشكله
يندر أن يوجد انسان لا تقابله مشاكل فى حياته، خفيفة أو ثقيلة..

والمشاكل التى تقابل الناس على أنواع كثيرة:

إما مشاكل عائلية قد تؤدى الى الطلاق أحياناً، أو هى فى محيط تربية الأبناء أو العلاقات مع الأقارب. أو هى مشاكل مالية أو اقتصادية من جهة الديون أو حالة السوق والأسعار. وربما تكون url]فى العمل بين الرؤساء والمرؤوسين، أو من جهة التعيين أو الترقية. أو مشاكل اجتماعية فى محيط الجيران والأصدقاء... أو مشاكل صحية، أو سياسية، وما إلى ذلك

****

وتختلف أساليب الناس فى معالجة المشاكل، أو فى التعامل معها،

أو فى مدى التأثر بها... وذلك تبعاً لنفسية وعقلية كل انسان، أو تبعاً لطباعه أو روحانيته أو شفافيته. أو تبعاً لنوعية المشكلة ومدى عمقها أو تصور نتائجها. أو يختلف التعامل مع المشكلة من جهة صاحبها: رجلاً كان أو امرأة، شاباً أو كهلاً

وهناك أنواع من الناس تحطمهم المشاكل، بينما آخرون ينتصرون عليها. وهناك أساليب خاطئة فى مواجهة المشكلة، وأساليب أخرى سليمة.

وسنحاول أن نستعرض النوعين، وأنواعاً أخرى بين بين...

****

1- الهروب من المشكلة:

هذا النوع لا يواجه المشكلة بأى حل من الحلول، إنما يهرب منها، أو يؤجل النظر فيها، تاركاً إياها الى عامل الزمن: ربما بمرور الوقت تتطور أو تتغير أو تزول، أو تتدخل عوامل أخرى لحلها..!

مثل هذا الشخص قد يسافر بعيداً عن مكان المشكلة، ويلجأ الى تغيير الجو، أو يحوّل المشكلة الى شخص آخر للتصرف فيها، كما يحدث أحياناً فى المجال العائلى

ولكن الهروب من المشكلة ليس حلاً لها. ربما هو راحة منها بعض الوقت. ثم تعود المشكلة لمواجهة هذا الشخص الذى لم يواجهها...

****





2- حل المشكلات بالأعصاب!!

قد يوجد شخص يواجه []المشاكل [/url]بالزعيق والصياح، وبالغضب والنرفزة، وبالشتيمة والتهديد والوعيد، وبالصوت العالى الحاد، وبالألفاظ الجارحة. ولا يمكن لشئ من هذا كله أن يحل إشكالاً...

إن الأعصاب الهائجة وسيلة منفرة، تدل على قلة الحيلة

كما تدل على الفشل فى استخدام الحوار والإقناع. وتدل على محاولة تغطية هذا الفشل بالعنف الظاهرى، الذى هو شاهد على العجز الداخلى. أو هى محاولة لتخويف الطرف الآخر أو التخلص منه بهذا الأسلوب. ولكنها ليست طريقة اجتماعية محترمة. ويبقى معها الإشكال كما هو.

وقد تجلب الأعصاب الهائجة أمراضاً لصاحبها: مثل ضغط الدم، والسكر، وقرحة المعدة. بالإضافة الى أمراض اخرى نفسية، وتعقيدات كثيرة فى العلاقات الاجتماعية، يحاول اصلاحها فيما بعد، فلا يجد حلاً...

****

3- النكد والبكاء:

إنه أسلوب الطفل الذى يواجه المشكلة بالبكاء. على أن هذا التصرف الطفولى يبقى عند البعض حتى بعد أن يكبروا، وبخاصة عند كثير من النساء! فكثير من الزوجات يواجهن ]المشاكل [/url]بالنكد والبكاء، ويخسرن بذلك أزواجهن...

يدخل الرجل بيته، فيجد امرأته مكتئبة تبكى، وربما لسبب تافه، فيحاول حله. ثم يتكرر البكاء لسبب آخر، ولسبب ثالث. ويصبح البكاء خطة ثابتة فى مواجهة كل ما لا يوافق هواها،مع تأزم نفسى وشكوى وحزن! مما يجعل الرجل يسأم هذا الوضع، ويهرب من البيت وما فيه من نكد. وتخسر المرأة زوجها..!

****

4- الضغط والإلحاح:

قد تكون مشكلة انسان هى رغبة يريد تحقيقها، ويجد معارضة لذلك من أب أو أم أو رئيس. فيظل يلح ويضغط بطريقة توصله الى غرضه أخيراً

إن الالحاح قد يوصل الى موافقة ليست برضى القلب. والعجيب أن صاحب الرغبة يخرج بهذه الموافقة الظاهرية، ولا يهمه قلب من أعطاها وعدم رضاه!

****



5- العنف... والجريمة:

أب لا يطيعه ابنه، فيلجأ الى حل هذا الإشكال بالعنف، سواء بالضرب أو الزجر. وقد يسلك بنفس الأسلوب مع زوجته. وبذلك يخسر محبة أسرته له وقد يسلك بالعنف كل من هو صاحب سلطان، ولا يصل الى نتيجة..!

والمقتنعون باستخدام العنف قد يحلون مشاكلهم بالجريمة أحياناً

سارق يراه البعض وهو يسرق، فيقتل من رآه لئلا يكشف أمره... كذلك فتاة قد تحمل سفاحاً، فتقتل جنينها بالإجهاض. وهكذا يغطى هؤلاء الجريمة بجريمة اخرى. ومثلهم من يغطى خطيئته بالغش، أو بالتزوير، أو بالرشوة، أو بشهادة زور، أو بالصاق الجريمة بشخص آخر برئ!

****

6- الحيلة والدهاء:

وهذا الأمر يلجأ اليه كثيرون فى حل مشاكلهم. والدهاء – كالعنف – قد يوصل الى نتيجة سريعة تبدو حلاً، وغالباً ما يكون أسلوباً شريراً.. والذين يستخدمون الحيلة لحل مشاكلهم أو أخطائهم، يلجأون الى الكذب وهو سلاح مشهور غالبية الخطاة يلجأون اليه، وينكرون ما فعلوا.

إنسان يرتكب جريمة، فيعمل على إخفاء معالمها، أو إثبات وجوده فى مكان آخر فى وقت ارتكاب الجريمة! أو يساعده البعض على أنه كان مريضاً يعالج فى مستشفى وقتذاك! أو أى اسلوب آخر مشابه...

****

7- سلاح الخيانة:

ما أسهل على خائن- لكى يصل الى غرضه – أن يغدر بأحبابه أو بأولياء نعمته. أو يخون صديقاً إن رآه منافساً له، أو ظن أنه بالخيانة يمكنه أن يحل إحدى مشاكله، أو يصل الى التشفّى. ومع أن الخيانة أوصلت البعض الى حل بعض مشاكلهم، إلا أنهم فشلوا جميعاً واحتقروا ذواتهم.

إن الانسان ربما يستطيع أن يحتمل احتقار الآخرين له، إلا أنه نادراً ما يقدر على احتمال احتقاره لنفسه. فحينما تنكشف أمامه حقيقة حقارته، لا يحتمل

****





8- العناد وصلابة الرأى:

البعض اذا واجهته مشكلة، يصر على رأيه ووجهة نظرة، مهما كانت النتائج سيئة ووخيمة. ويتحول الأمر الى عناد ويزداد تعقيداً

وكل ذلك ناتج عن كبرياء داخلية واعتداد بالذات. والعناد لا يأتى بنتيجة، لأنه محاولة لإرغام الطرف الآخر. فإذا لم يقبل، لابد من التصادم. والعلاج هو العمل على التفاهم، والتنازل عما تثبت عدم صلاحيته

****

9- اللجوء الى العقاقير وأشباهها:

يقع انسان فى إشكال ولا يجد له حلاً، فيلجأ الى العقاقير وأصناف من المسكنات والمهدئات والمنومات. واذا قل مفعولها، يحاول أن يزيد كميتها. فإن لم تأت بنتيجة، يقع فى التعب النفسى أو اليأس. والعقاقير هى اعتراف بالفشل فى مواجهة المشكلة، والفشل فى احتمالها وفى حلها...

وينضم الى استخدام العقاقير، استخدام التدخين والخمر والمخدرات.

وكل تلك الوسائل لا تحل المشكلة، إنما يحاول بها الشخص أن يتوه عن نفسه... هو يهرب من مشكلته، وتظل باقية

****

10- والبعض يقابل المشكلة بالاستسلام واللامبالاة، وليحدث ما يحدث!!

11- أما الطريقة المثلى:

فهى أن تقابل المشكلة بهدوء وبغير اضطراب. وتبحث عن الحل العملى لها، بكل حكمة. وإن أعوزتك الحكمة، اطلب مشورة الحكماء من ذوى الخبرة...

والجأ الى الله بالصلاة ليوجد لك حلاً، لأن غير المستطاع عند الناس، هو مستطاع عند الله. وفى كل ذلك مررّ المشكلة دون أن تمررك... أى اجعلها تمر، دون ان تسبب مرارة لنفسك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mesho Dragon

avatar

عدد المساهمات : 457
تاريخ التسجيل : 08/03/2011
العمر : 21
المدينة : أبوحمص

مُساهمةموضوع: رد: طرق متنوعة للتعامل مع اى مشكلة   السبت مارس 12, 2011 12:41 am

فعلا في ناس كتير كده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.Mesho.Ahlamontada.com
 
طرق متنوعة للتعامل مع اى مشكلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الشهيد العظيم ما رجرجس أبوحمص  :: كنيستي-
انتقل الى: