كنيسة الشهيد العظيم ما رجرجس أبوحمص
مرحبا بك فى منتدى كنيسة مارجرجس
سجل للإشتراك معنا في منتديات كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بأبوحمص
وأعلم أن غيابك سوف يسبب فراغ فى مكانك ولا يمكن أن يملئ مكانك الا أنت
أن غيابك مسبب لنا الم وجرح فى قلوبنا
لاتنس أننا أعضاء جسد واحد هو جسد المسيح
فهل تتخيل أنك تصحو من نومك فلا تجد عضو من جسدك !!
ماذا يكون شعورك فى هذه الحالة ؟
هكذا نحن نشعر بفقدان عضو من جسدنا
قد تظن أنك مش مهم وأن غيابك سوف لا يلفت نظر أحد هذا خط ووجودك يعنى أكتمال جسدنا
والجسد الكامل بكل أعضائه يستطيع أن يؤدى كل أعماله بنجاح

نصلى الى الله بنفس واحدة أن يرسل لك نداء محبتنا المستمر
تعال و ادعوا أخوتنا الغائبين معنا لنشترك فى الصلاة
لكى نجتمع كلنا فى محبة ربنا يسوع المسيح داخل منتدى

شارك برأيك ,حمل ,ارفع ملفاتك , صلي لحبايبك , اسأل عن اى حاجة واللى عندنا نديهولك
ربنا يباركك
نرجو وجودك الدائم

أسرة المنتدى


ديني
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنى مسيحيتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samylahzy

avatar

عدد المساهمات : 652
تاريخ التسجيل : 30/08/2009
العمر : 58
المدينة : ابوحمص

مُساهمةموضوع: معنى مسيحيتى   السبت مايو 08, 2010 6:19 pm

+المسيحية هى حياة المسيح فى أولاده .
+
المسيحية ليست هى وصايا سامية
ولكنها حياة بالمسيح . فالمسيح يحيا فىَّ وروحه القدوس يسكن فىَّ ،
وجسده ودمه هما طعامى والمسيح هو نور حياتى وهو طريقى وليس مجرد مرشد
للطريق . والمسيح الحال فىَّ هو قوتى وغلبتى وليس الغلبة أمر يأتى لى من
الخارج .


+ ليست المسيحية تنفيذ
لوصايا
مستحيلة بالنسبة للبشر لكن المسيحية هى حياة يسوع فى البشر .


+ المسيحية تكشف عن حضن
المسيح
ولذة الحياة فيه . هل اختبرت ذلك يا أخى؟!!


+ المسيحية ليست فيها انطواء
على
النفـ
س بل حـرية إيجابية.


+ المسيحية شجاعة فى ضبط
النفس .. وقوة الإيمان.. وعمق فى الحب .. شجاعة فى الترك
.. كما فعل الأنبا أنطونيوس .

+ ليس فى المسيحية شيخوخة
ولا
يأس .


+ إن حياتنا اليوم ما هى
إلاَّ
ثمرة دم المسيح .


+ حياة المسيحى هى حياة
مغسولة بقوة الدم ـ قادرة على عبور الخطية واغراء العالم وضيقاته كل لحظة .


+ المسيحى الذى قد رسم أمام
عينيه
يسوع المسيح مصلوباً ..

يسلك فى النصرة الدائمة لأن المهلك يرى علامة الصليب
ويهرب .


+ المسيحى انسان عابر طريق
يسعى
للوصول لهدف..


+ المسيحى المجاهد . له عدو
صياد
ينصب له فخاخاً .


+ المسيحى الذى لا يصلى لمَن
أساء
إليه أو إلى مسيحه هو مسيحى كاذب .


+ والمسيحى الذى لا يحب كل
الناس
من كل لون وجنس ودين هو مسيحى منافق.


+ والمسيحى الذى يحمل صليباً
ولا يغفر أو يصلى لمَن أساء إليه كما غفر المسيح لصالبيه ودافع عنهم على
الصليب .. ليست له معرفة بالصليب .


+ المسيحى عليه أن يعيش بلا
هم .. فلا سند للانسان إلاَّ الله وحده الذى خلصه وفداه ويرعاه ويحصى شعور
رأسه .


+ مكان العالم بالنسبة
للمؤمن وراء ظهره ، وعينه شاخصة دائماً للأمام ولا ينظر إلى الخلف " ليس
أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء يصلح لملكوت


الله " ( لو 9 : 62 )
.


+ انظر لنفسك أنك فى مستوى
أرفع
من هذا العالم التافه .


+ فأنت الآن بعد أن كبرت
عندما تنظر إلى أطفال تلعب تقول :
( بلاش كلام فاضى ) . أصبحت هذه الأمور ليس
لها قيمة عندك .


+ كل أمر يمكن أن يربكك القه
خلفك . وقد يعيده عليك الشيطان وقد لا تنجح 100% لكن املأ قلبك بالرجاء
وقل : " لا تشمتى بى يا عدوتى إذا سقطت أقوم "

( مى 7 : 8 ) .

+ إذا ذهبت للعمل وضايقونى
قليلاً على درجة وشوية الكلام الفاضى اللى بنسمعه.. فوجدت أفكارى تعطلت
وتعبت نفسى .. واضطربت أسأل أين أنا الآن ؟


+ العالم وراء ظهـرى.. ونظرى لكنعـان . فليأخـذوا الدرجة لأنى سآخذ 100
درجة فوق فى السماء.. وحتى إذا أخذت الدرجة هل لها علاقة بموضوع السماء ؟
ليس لها علاقة !!


+ لا تهتموا بالغد أى اعملوا
ولا تحملوا هماً فشعور رؤوسكم محصاة .. أنتم أفضل من عصافير كثيرة ..


+ الماضى لنتركه لدم المسيح
الذى طهرنا من كل خطية . والمستقبل لا نهتم به "


لا تهتموا بالغد " .

+ أما الحاضر فأنا ابن الله
المحبوب
وأقول :

"
لتكن مشيئتك يا أبانا " .


+ القديسون الذين ساروا فى
الخطوات العملية التى رسمها الرب يسوع بدقة وبأمانة قد أعطوا مسيحيتنا
الصبغة العملية .


+ النفوس العابدة ينفتح
قلبها
لكى تطل على الأبدية .


+ فتفرح دائماً بالمسيح
رجاها الذى يتحدى الموت والعالم الحاضر وتجتاز آلام العالم وتجاربه بإيمان
الحياة فى المسيح التى لا موت فيها أبداً بل حياة وحب وسلام .


+ السلوك الخارجى دائماً
ثمرة
الحياة الداخلية .


+ تتميز حياة المسيحى بأن
حياته
هى حركة عبور مستمر من مجد إلى مجد .


+ المسيحية هى حب للمسيح من
كل القلب ..

+ هى حب مبذول حتى الدم
المسفوك ..هى جهاد حتى الدم

..


+ الله وحده غايتنا فى كل
شىء
.. هو خالقنا ونحن ملكه . فعلينا أن نثمر لأجله كالشجرة لصاحبها .


+ المسيح له سلطان على كل
شىء
. ولكنه وكيل سيعطى حساب الوكالة .


+ هو ليس صاحب الأرض ولكنه
مأخوذ
منها . لذلك يهتم بها ولكنه سيتركها يوماً .


+ حجم الانسان ليس هو حجم
جسده
البشرى .. ولكن هو حجم الله بروحه الساكن فيه .


+ جليات رمز للعالم .. له
قوة
مادية كبيرة ..


+ وداود رمز للمسيحى الوديع
معه
الله .


+ جليات الضخم + ترس ورمح
وسيف
= لا شىء .


+ داود الصغير الوديع الأعزل
+
الله = ما لا نهاية .


+ إن التصق الانسان بالله
صار
عظيماً .


+ وإن التصق بالأرض صار
حقيراً
دنيئاً .


+ فرح المسيحى ناتج عن وجود
الله
واتحاده بطبيعتنا .


+ يجب أن يتجلى الانسان
بصفات الله ، ويحافظ على هذه الصورة . وصفات الله هى : المحبة .. الوداعة
الطهارة .. إلخ .


+ الانسان يميل للكبرياء ولا
يغلبه إلاَّ تواضع المسيح .

+ الانسان حياته فى صلته
بالله ..وعريه ، وخطيته ، وموته فى إنفصاله عن الله.. وإحساسه بذات مستقل
ة عن الله .

+ قيمة الانسان لا تزيد عن
حفنة
التراب ..


+ ولكن البعض صاروا عظماء
يقدسهم العالم ويكرمهم للآن .. هؤلاء الذين التصقوا بالرب وصاروا كباراً
جداً مثل نوح البار ، وإبراهيم رجل الإيمان ، ويعقوب المحب للاله ، ويوسف
الصديق .


+ يقاس الانسان بقوة شخصيته ،
وبنائه
الداخلى ..


والمقياس هو مدى عمل
الله
فى حياة هذا الانسان .


+ الشخصية المتكاملة فى
المسيحية ليست هى الشخصية التى تعودت حسب منطق العالم اللف والدوران والكذب
تحت اسم الشطارة أو الحكمة .. بل هذه حكمة شيطانية .


+ إن النفس الروحانية لا
تسعى لاكتساب تقدير أى خليقة .. إذ هى تعرف جيداً أنه لا حق لها فى ذلك ..
فيسوع وحده هو سيد النفوس وملكها الأوحد الذى يحق له كل حب ومجد .


+ القديسون هم أناس بشر إلى
أقصى حد . أكثر من جميع الناس يعرفون ضعفهم وحقارتهم كبشر .


+ الجسد الروحانى المأخـوذ من المسـيح ليس للحية سـلطان عليه بل أعطانـا

السـلطان أن نـدوس الحيـات والعقارب .

+ سر سعادة المسيحى هو أن
يضع
مستقبله كله فى يد الآب ضابط الكل .


+ قلب مفرغ للمسيح
وحده يردد دائماً

" رئيس هذا العالم آت ولكن ليس له فىّ شئ " .



+ ليتنى أسبح مع
الملائكة .. أفرح بالخلاص بخاطئ يتوب .. وأسرع مع الرعاة.. عدم تأجيل لا
كعيسو .. وأسجد مع المجوس ، خضوع وتسليم ...


+ حياة المسيحى عبارة
عن طريق مملوء بالصلبان اللذيذة التى ينتهى كل منها
بالمجد .


+ انسان يخاف العيش
بأمانة لئلا يفتقر ... هو مسيحى كاذب .

انسان يسمى اسم غير
مسيحى
خوفاً من المستقبل ... هو مسيحى كاذب .


+ انسان يهاجر ويترك كنيسته
، خوفاً من أن يجوع أولاده فى المستقبل ... هو مسيحى كاذب .


+ ليكن هدفك هو الحياة مع
يسوع وليس مجرد ذكر الاسم ( اسم يسوع ) وردده بفرح وسرور وهدوء .



+ إذا عاش الانسان باحثاً عن
اللذة وكاتماً إياها فى ذاته يملأ حياته بالأفكار الجنسية ، وتتحول حياته
إلى جحيم مشتعل .


+ أكبر مكافأة للانسان
المخلص
أن يكون على صورة المسيح .


+ الله له مقاصد فى حياة كل
انسان
يصل إليها بكل الطرق .


+ هل أنا سائر حياتى فى
دائرة مقاصد الرب ؟!

+ مَن أراد أن يسير فى
مقاصدى
( أى يكون لى تلميذاً ) ينكر نفسه .. يحمل صليبه.. ويتبعنى .


+ الوحدانية والشركة فى الـزواج المسـيحى تعنى أولاً وأخيراً
الشركة
والوحدانية فى الله رأس الأسرة .


+ إن الزواج ليس هو السماح
القانونى
لرغبتين جسديتين أو لحساب أحد منهم ..

بل الزواج هو ظهور الحب الالهى فى الحب البشرى عن طريق السر .

+ إن كلمة عذراء ليست تعنى
عدم الزواج . بل تعنى عذراوية القلب . أى عدم
ارتباطه بشئ فى العالم ، وتفرغ
ه بالكامل لحب العريس السماوى .


+ بقدر ما تشتهى النفس بقدر
ما يعطيها الله ..

+ بقدر شهوة النفس للمسيح
بقدر
ما تأخذ ..


+ فالذى طلب إكليل شهادة ..
أخذ
.


+ والذى طلب بتولية ... أخذ .

+ والذى طلب مجرد حياة
مسيحية
عادية أخذ .


+ المسيح يعطى على أساس
مقياسين
:



: شهوة النفس والمقياس الثانى : هو غناه المقياس الاول


+ المسيح أعطانا لا أن نعرفه
أو نؤمن به بل أن نحيا به وأعطانا روح
ـه لا ليعلمنا فقط بل ليسكن فينا ويغيّر شكلنا ،
ويجدد ذهننا ، ويأخذ كل يوم مما للمسيح ويعطينا.



الحياة فى المسيح هى
حركة
، وخبرة ، وتجديد ، ونمو بالروح لا يتوقف .


+ المسيحية هى تبعية المسيح
.. وخط سير المسيح هو المذود .. جثسيمانى
.. الجلجثة .. القبر .. ثم القيامة .
فتبعي
ة المسيح إلى الأبدية هى مـرور بالضـرورة على جثسيمانى والجلجثة
..


+ جثسيمانى هو تسليم المشيئة
" لا مشيئتى بل مشيئتك".

+ الجلجثة هى الثبات فى
الصليب
لكى " لا نحيا نحن بل المسيح يحيا فينا " .



منـاجاة :


لا تطلبى يا نفسى
تعزية من الخارج .. إجعلى تعزيتكِ فى الله وحده .. " حبيبى لى وأنا له
الراعى بين السوسن "

( نش 2 : 16 ) .

يا يسوعى ..
إجعلنى غير خاضع لأحد فى هذا العالم إلاَّ لك ولكنيستك المقدسة..


هب لى ألاََّ أبالى بأمور الدنيا ..
ولا أتأثر بالاستحسان ولا النقد ، وألاَ
ّ يلهينى عنك تعدد واجباتى
وعلاقاتى .


إن المسيحية جاءت
لتخلق
شباباً وشابات يغلبون العالم بالصليب حتى الدم .


إن الفراغ فى حياة
الشباب
ليس فراغاً من ناحية طول الوقت ... بل هو فراغ نفسى روحى .


إن إنحرافات الشباب
اليوم
سببها القلق والاضطراب ..


وهم فى حاجة إلى نور
المسيح
وصدره الواسع .



المشكلة الحقيقية
تكمن فى سطحية أبناء المسيح . فلو ضربوا بجذورهم فى الأعماق لتحولوا إلى
منارة تهدى شباب العصر المتخبط .


ليس الشيطان أقوى منك
لأنك
لست وحدك .



الشر ليس من طبيعتك
لكنه كالزوان يغرسه فيك العدو فلا تيأس .. وعندما تقلع الزوان من قلبك يظهر
لك جمالها (طبيعتك)


مشاكل الشاب عندما
تحل
بالاشباع الجنسى ، وتركيز الحديث مع الشباب عن الكبت والاختلاط ،


والجنس أكثر من الحديث عن المسيح والتوبة ...
كل هذا بلا شك هو جنوح من
السفينة ( سفينة حياتنا ) لتصطدم بصخرة هذا العالم .


إذا ترك الانسان زمام
حياته
يتحول إلى أسير لأهوائه وعبد لمطالبها المهلكة .



يا أحبائى الشبان ـ
إن يسوع القائم بجراحاته أكبر شهادة لكم على القوة الكامنة فيكم ...
العالم
جرحه
وهو غلب العالم ...



العالم كل يوم يجرحكم
..
فانظروا لرئيس إيمانكم يسوع الغالب .



خطايانا جرحته ...
وهو
غلب وقام بآثار جراحاته .. انظروا إلى رئيس إيمانكم .



المسيحى الذى
يتمسك بالحـق فى حياته وعمله
وعمله يتهمه زملاؤه أنه غير متفتح الذهن ... المسيحى المتسامح يتهمونه بالعبط ...


+ الذى يترك العالم ليعبد
الله
فى دير يتهمونه بالهروب ...



+ الانسان الشهوانى هو
عريان من ثوب الطهارة ...


+ الانسان الغضوب والحقود
هو عريان من ثوب المحبة ...


+ الانسان المتكل على ذاته
هو عريان من ثوب النعمة ...

مناجــاة :


يا نفسى هل أحسستِ
بعريك ، بفقرك ، ببؤسك ؟


يا نفـسى فـيما يجول
بفـكرك كل ليلة ! فى الشهادة .. فى الدرجة . فيما يقول الناس عنى .. فى
المظهر ... تخلى يا نفسى بسرعة
.



_________________

*****************

اين انت ذاهب ايها الراعى
لاى مسافه ستذهب؟ الى متى يكون هذا؟ هل الى نهايه العالم ستظل تبحث؟ وكم من زمن ستبحث ؟
الى ان تجدنى؟ وهل بعد ان تجدنى هل سأعود معك؟ ام سأهرب منك؟
تعال يارب بسرعه وانقذنى وتواصل معى واجعلنى فوق ذاتى وضعفاتى
لا تتخ️Ù„ عنى حتى لو تخ️ليت انا عنك احببنى ولو انى غير مستحق لحبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.4shared.com/photo/4GMJwF1T/n519015618_891607_9975.htm
 
معنى مسيحيتى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الشهيد العظيم ما رجرجس أبوحمص  :: كنيستي-
انتقل الى: